The American Society of Nephrology Kidney Week
New Orleans, Louisiana, United States
31-10-2017 - 05-11-2017





54TH ERA-EDTA CONGRESS
03-06-2017 - 06-06-2017





NKF 2017 Spring Clinical Meetings
18-04-2017 - 22-02-2017





                        
القصور الكلوي المزمن
ارتفاع ضغط الدم
حصى الكلى
التهابات المسالك البولية البكتيرية
مرض الكلى متعدد التكيس
الذئبة الحمراء
الغسيل الكلوي بالدم
نصائح خاصة بالوصلة والقسطرة المستخدمة للغسيل الدموي
الغسيل البريتوني
زراعة الكلى

حصى الكلى

المقدمة:

حصى الكلى مشكلة صحية شائعة في جميع أنحاء العالم تصيب1 من 10 من السكان في أي مرحلة عمرية خاصة ما بعد الثلاثين و الرجال أكثر عرضة للاصابة و المشكلة قد تكون أكثر شيوعا في الدول ذات المناخ الحار. و من يصاب بالحصى فإن احتمال تكررها خلال 5 سنوات هو حوالي 40%. وتتكون حصى الكلى من تلاحم نوعين أو أكثر من الأملاح والمعادن والتي إما تنتج من هضم الغذاء أو يكونها الجسم بطريقة خاطئة  بدلا من ذوبانها في البول. وتتماسك هذه الأملاح و المعادن لتكون صلبة كالحصى وقد تكبر أحيانا لتكون بحجم الكلية نفسها . وعادة تتكون حصى الكلى في نهاية الأنابيب الدقيقة للكلية وتكبر في حوض الكلية.

أنواع حصى الكلى:

 

1-       حصى تتكون من أملاح الكالسيوم تشكل ما نسبته أكثر من 80% من الحصى
كالسيوم مع اكسالات قد يكون نتيجة لزيادة نسبة الكالسيوم أو الاكسالات أو حمض البوليك في البول أو قلة السيترات في البول

2-       كالسيوم مع فسفور قد يكون نتيجة لزيادة نشاط الغدة جارة الدرقية أو خلل في أنابيب الكلى الصغيرة مسببا زيادة حموضة البول

3-       حصى تتسبب بها الالتهابات البولية (Struvite) وتتكون من فوسفات و مغنسيوم و امونيوم و تشكل ما نسبته 10% من الحصى

4-       حصى متكونة من أملاح حمض البوليك (Uric Acid) تشكل ما نسبته  أقل من 10% من الحصى خاصة مع داء السكري والسمنة

5-       حصى الكلى من مادة السيستين (Cystine ) تشكل أقل من نسبة 2% من الحصى و مرتبطة بالمرض الوراثي (Cystinuria)

 

الأسباب التي تساهم في تكوين حصى الكلى و الاحتياطات التي يمكن اتخاذها للوقاية منها:

 

1-       التهابات متكررة في المسالك البولية.

2-       عيوب خلقية في المسالك البولية.

3-       داء السكري و ارتفاع ضغط الدم و السمنة المفرطة

4-       ارتفاع شديد أو انخفاض شديد في حموضة البول قد يكون بسبب عيوب في وظائف الأنابيب الصغيرة داخل الكلى

5-       التهابات الجهاز الهضمي المناعية كمرض كرونز و تقرحات القولون و غيرهما من الأمراض و الجراحات المسببة للاسهال المزمن.

6-       النقرس و ارتفاع نسبة الحمض البولي Uric Acid في البول

7-        شرب أقل من 3 لتر من الماء والسوائل قليلة السكر وقليلة السعرات الحرارية يوميا مما قد يقلل من كمية البول لأقل من 2 لتر يوميا و يزيد من تركيز بعض الأملاح و المعادن متسببا في ترسبها و الافراط في شرب السوائل الغنية بالسكر قد يزيد من نسبة الكالسيوم في البول. و يجب توزيع الكمية على مدار اليوم دون الانتظار للاحساس بالعطش مع تناول الأكل الغني بالسوائل كالفواكه والشوربة قليلة الملح وتأكد من شربك لكأس من الماء قبل وبعد كل وجبة وقبل النوم وتستطيع اضافة ليمون إليه لتستسيغه اكثر و تأكد من زيادة الكمية في الصيف

8-       الافراط في تناول ملح الطعام أي أكثر من 5 جرام يوميا ملح أو أكث من 2 جرام يوميا صوديوم قد يزيد من كمية الكالسيوم في البول مما قد يسهل من عملية ترسبها و الاغذية الغنية بالملح تسمل الوجبات المعلبة و الوجبات الجاهزة المجمدة و الشوربة الجاهزة أو المعلبة و اللحوم و الأجبان المعالجة و رقائق البطاطس و وجبات المطاعم السريعة و الصلصات

9-       الافراط في تناول البروتين الحيواني أي أكثر من 150 جرام يومسا من اللحم أو الدجاج أو السمك

10-   الافراط في تناول الكالسيوم مما يؤدي إلى ارتفاع نسبته في البول و لكن يجب تناول الكالسيوم يوميا بشكل معتدل

11-    الافراط في تناول الأغذية الغنية بالاكسالات مما يؤدي إلى ارتفاع نسبتها في البول كالسبانخ (خاصة غير المطبوخ) والشوكولاته والشاي والكولا والبقوليات الخضراء والبقوليات المجففة والبطاطس والعدس والبصل الأخضر والمكسرات

و تناول الكالسيوم دون افراط (1-1.5 جرام يوميا) يساهم في سحب الاكسالات من الغذاء في الجهاز الهضمي و منع امتصاصه من قبل الجسم.
كما أن المغنيسيوم الموجود في البروكولي و الرز الأسمر و المأكولات البحرية يساهم أيضا في تقليل فرص ترسب الاكسالات في البول.

12-   الافراط في تناول فيتامين C (أي أكثر من 1 جرام يوميا)

13-   عدم أخذ ما يكفي من مواد السيترات ( حمض الليمون ) بشكل متكرر حتى يحافظ على ارتفاع كمية السيترات في البول حيث أن السيترات يمنع ترسب الكالسيوم و الاكسالات وتكون إما عصير ليمون أو سيترات الصوديوم أو سيترات البوتاسيوم .

 

أعراض تكون حصى الكلى:

 

إذا كانت الحصى مازالت في حوض الكلية فقد لا يشعر المريض بأية آلام أو أعراض و تكتشف صدفة أو قد يلاحظ المريض أن لون البول قد تغير إلى غامق أو أحمر وهذا عبارة عن دم. الحصوة الصغيرة قد تتفتت و تخرج دون التسبب بأية مشاكل لكن الحصى الأكبر من 5 مليمتر قد تنزل إلى الحالب و تعلق هناك عندها قد يحس المريض بألم شديد في الخاصرة في نفس جهة الحصوة و قد يمتد الألم إلى أسفل البطن (والخصيتين) و أعلى الفخذ, ويكون أحيانا شديدا لدرجة التسبب في البكاء من الألم وقد يصاحبه احمرار البول نتيجة لنزول دم في البول و رائحة كريهة في البول بالإضافة إلى الإحساس بالغثيان و الرغبة في الاستفراغ و ربما حمى نتيجة لالتهاب المسالك البولية. عند حدوث هذه الأعراض على المريض التوجه إلى أقرب مركز صحي ليتم فحصه للتأكد من تشخيص حصى الكلى و الذي قد يحتاج إلى إجراء أشعة بطن أو سونار أو أشعة مقطعية من غير صبغة للتأكد من مكان و حجم و عدد الحصى و أنها لا تسد مجرى البول. قد لا يكشف السونار عن وجود الحصى الصغيرة في الحالب و لكنه أفضل فحص إن أردنا تجنب الاشعاع كما أن المريض بحاجة إلى معالجة الألم و الجفاف (الناتج عن القئ و الحمى) و علاج التهاب المسالك البولية إن وجد. و على المريض الاحتفاظ بالحصى التي قد تخرج مع البول وذلك عن طريق منحل إذ أن معرفة نوع الحصى مهم جداً في العلاج لأنه كما ذكرنا سابقا هناك أنواع مختلفة من الحصى بحاجة إلى أنواع مختلفة من الوسائل العلاجية

 

الإجراءات التي يجب أن يقوم بها الطبيب المعالج في حالة تكون حصى كلى عند المرضى:

 

1- مراجعة العوامل التي قد تتسبب بتكرار الاصابة:

تاريخ عائلي بالمرض (وراثية)، نقرس، أمراض الجهاز الهضمي المناعية المزمنة، أمراض العظام، التهابات بولية متكررة، السمنة، داء السكري

2- مراجعة العادات الغذائية:

أ- عدم شرب ما يكفي من السوائل و عدم تناول ما يكفي من الفاكهة الغنية بالحمضيات (الليمون - Citrus

ب- الافراط في تناول الكالسيوم و ملح الطعام و البروتينات الحيوانية و الأغذية الغنية بالاكسالات (مكسرات، شوكولاته، شاي، سبانخ، بطاطس)

3- الأدوية:

الافراط في تناول الكالسيوم و فيتامين D و فيتامين C و أدوية حموضة المعدة

4- الفحوصات المخبرية:

أ- فحص وظائف الكلى ومستوى الكالسيوم والفوسفور والبوتاسيوم ومستوى حموضة الدم ومستوى حمض البوليك (يوريك أسيد – Uric Acid)

ب- تحليل البول و فحص البول المجهري لاستكشاف اي ترسبات و مزرعة البول

ج- أشعة بطن وسونار وربما أشعة مقطعية دون صبغة للتأكد من سلامة المسالك البولية ولكشف عدد وحجم الحصى والتبين من وجود تكلس كلى

د- تحليل نوع الحصى إذا توفر

ه- تجميع البول ل 24 ساعة لقياس نسبة الكالسيوم والحمض البولي والفوسفات والسيترات واليوريا وكمية البول ودرجة حموضته و النتائج كالتالي:

           -Aجفاف إن كانت كمية البول أقل من 2 لتر يوميا

           -Bافراط في تناول ملح الطعام إن كانت كمية الصوديوم في البول أكثر من  meq/day 200

          -C افراط في تناول الاكسالات إن كانت كميته في البول أكثر من  mg/day45

          -D افراط في تناول الكالسيوم إن كانت كميته في البول اكثر من  mg/day 250

          -E افراط في أكل البروتينات الحيوانية إن كان حمضي البوليك أعلى من mg/day  600 أو السلفريك أكثر من  30mmol/day

          -F إن كانت كمية السيترات أقل منmg/day  500 فهي تعني الافراط في تناول البروتينات الحيوانية و الافراط في تناول ملح الطعام

و- قياس مستوى هرمون الغدة جارة الدرقية إن كان الكالسيوم في الدم عاليا

ز- فحص هشاشة العظام إن كان الكالسيوم في الدم أو البول عاليا

 

الأدوية التي قد تمنع أو تقلل من فرص تكون حصى الكلى:

 

-A إذا كان إفراز الكالسيوم في البول عاليا فإنه يعالج بمدر بول من مجموعة الثايازايد Thiazide لتقليل كمية الكالسيوم في البول مع تقليل استهلاك ملح الطعام وقد يحتاج سترات البوتاسيوم

-B إذا كان إفراز حمض البوليك عاليا فتعالج بدواء ألوبيورينوبل Allopurinol بالإضافة إلى أدوية أخرى تخفض حموضة البول مثل سترات البوتاسيوم لأنها تجعل حمض البوليك يذوب و لا يترسب مع تخفيف الوزن وتقليل استهلاك البروتينات الحيوانية و السيطرة على أي اسهال إن وجد

-C إذا كانت الحصى ناتجة عن الالتهابات البكتيرية فإن علاجه المضادات الحيوية أو إزالة الحصى العالقة في مجاري البول جراحياً أو كلاهما و البحث في أسباب تكرر الالتهابات البكتيرية.

-D علاج حصى السيستين يكون عن طريق دواء تيوبرونين Tiopronin مع زيادة كمية السوائل و استخدام سترات البوتاسيوم (15 meq مرتين)

-E إذا كان حصى الكلى يتكون بسبب عيوب في أداء الأنابيب الصغيرة داخل الكلى والذي قد يؤدي إلى ارتفاع حموضة الدم فإن كبسولات مادة بايكاربونات الصوديوم NaHCO3 أو حبوب ستيرات الصوديوم أو ستيرات البوتاسيوم قد تحل المشكلة.

 

د علي السهو                                                د محمد العازمي

رئيس وحدة الكلى                                             استشاري أمراض الكلى

مستشفى الجهراء                                              مستشفى دار الشفاء

 

 
© 2012 KNA.org.kw. All rights reserved.